نهاية الرتبة في طلب الحسبة

7/6/2017

العنوان: نهاية الرتبة في طلب الحسبة

المؤلف: محمد بن أحمد بن بسام المحتسب

المحقق: محمد حسن محمد حسن إسماعيل، وأحمد فريد المزيدي.

الدار (اسمها ومقرها): دار الكتب العلمية بيروت لبنان، منشورات محمد علي بيضون.

رقم الطبعة: الطبعة الأولى.

تاريخ الطبعة: 1424ه.

عدد الصفحات: (300) صفحة تقريباً مع التحقيق.

تقسيمات الكتاب: اشتمل الكتاب على (118) باباً، هي:

الباب الأول: فيما يجب على المحتسب من شروط الحسبة ولزوم مستحباتها.

الباب الثاني: في النظر في الأسواق والطرقات.

الباب الثالث: في الخبازين.

الباب الرابع: في السقايين وغشهم.

الباب الخامس: في السوقة وغشهم.

الباب السادس: في جزارين الضأن والمعز والإبل، والقصابين وغشهم.

الباب السابع: في الشوائين.

الباب الثامن: في الهرائسيين.

الباب التاسع: في الزلبانيين.

الباب العاشر: في الرواسين وغشهم.

الباب الحادي عشر: في الطباخين وغشهم.

الباب الثاني عشر: في الحلوانيين وغشهم.

الباب الثالث عشر: في هرايس التمر ومطبوخ العدس.

الباب الرابع عشر: في الباقلانيين أي الفواليين.

الباب الخامس عشر: في السماكين والسمك.

الباب السادس عشر: في باعة الصير والبوري والملح.

الباب السابع عشر: في قلائين السمك وسمك الطاجن.

الباب الثامن عشر: في صيادين الطيور والعصافير.

الباب التاسع عشر: في الطحانيين وغشهم.

الباب العشرون: في الفرانيين وصبيانهم.

الباب الحادي والعشرون: في الحطب والحطابين.

الباب الثاني والعشرون: في القصب واقصابين.

الباب الثالث والعشرون: في الجبس والجباسين.

الباب الرابع والعشرون: في الجير والجيارين.

الباب الخامس والعشرون: في الحمامات وذكر قوامها ومنافعها ومضارها وما يلزم حراسها والبلانين والمزينين والوقادين وباعة النورة.

الباب السادس والعشرون: في الغزالين والغزل.

الباب السابع والعشرون: في الكتاتينيين.

الباب الثامن والعشرون: في الحريريين.

الباب التاسع والعشرون: في القطانيين والندافين.

الباب الثلاثون: في القلانسيين وغشهم.

الباب الحادي والثلاثون: في الخياطة والخياطين وغشهم.

الباب الثاني والثلاثون: في سماسرة البز.

الباب الثالث والثلاثون: في البز والبزازين.

الباب الرابع والثلاثون: في الغسالين.

الباب الخامس والثلاثون: في القصارة والقصارين.

الباب السادس والثلاثون: في المطرزين.

الباب السابع والثلاثون: في الرفائين وغشهم.

الباب الثامن والثلاثون: في الصيادلة والعقاقير.

الباب التاسع والثلاثون: في الأشربة المعالجين وما يضاف إلى ذلك.

الباب الأربعون: في العطر والعطارين.

الباب الحادي والأربعون: في الصيارف.

الباب الثاني والأربعون: في الصاغة والصياغة.

الباب الثالث والأربعون: في الأطباء والفصادين.

الباب الرابع والأربعون: في الكحالين والكحل.

الباب الخامس والأربعون: في المجبرين.

الباب السادس والأربعون: في الجرائحيين.

الباب السابع والأربعون: في البياطرة.

الباب الثامن والأربعون: في صباغة الحرير والغزل.

الباب التاسع والأربعون: في الخرازين صناع الشراك.

الباب الخمسون: في الأساكفة وصناع الاخفاف.

الباب الحادي والخمسون: في علم الاسفاط.

الباب الثاني والخمسون: في علم البطط.

الباب الثالث والخمسون: في الحناطين والعلافين.

الباب الرابع والخمسون: في صنعة الشرابات.

الباب الخامس والخمسون: في الحاكة والقزازين.

الباب السادس والخمسون: في الزنهار وغشه.

الباب السابع والخمسون: في الابزار والابزاريين.

الباب الثامن والخمسون: في السماسم وبائعيه.

الباب التاسع والخمسون: في الخشب وباعته.

الباب الستون: في الزفاتين.

الباب الحادي والستون: في الحدادين.

الباب الثاني والستون: في المسامير وغشهم.

الباب الثالث والستون: في النحاسين وسباكين النحاس.

الباب الرابع والستون: في النجارين والبنائين والفعلة والنشارين.

الباب الخامس والستون: في نجارين الضبب.

الباب السادس والستون: في نجارين المراكب.

الباب السابع والستون: في النخاسين باعة العبيد.

الباب الثامن والستون: في النخاسين باعة الدواب.

الباب التاسع والستون: في الطوابين وغشهم.

الباب السبعون: في دلالين العقارات.

الباب الحادي والسبعون: في تقديرات المراكب.

الباب الثاني والسبعون: في باعة الفخار.

الباب الثالث والسبعون: في شعابين البرام.

الباب الرابع والسبعون: في الزجاجين وغشهم.

الباب الخامس والسبعون: في معلمين الصبيان ومعلمات البنات.

الباب السادس والسبعون: في الدهانين وغشهم.

الباب السابع والسبعون: في المكارية.

الباب الثامن والسبعون: في النحاتين والمصولين في التراب.

الباب التاسع والسبعون: في كساحي السماد وحمالته.

الباب الثمانون: في الغرابيل ومناخل الشعر.

الباب الحادي والثمانون: في حافري القبور.

الباب الثاني والثمانون: في الوراقين والمبهرجين.

الباب الثالث والثمانون: في من يكتب الرسائل على الطريق والرقاع والدروج.

الباب الرابع والثمانون: في كتاب الشروط.

الباب الخامس والثمانون: في الوكلاء بأبواب القضاة وتدليسهم.

الباب السادس والثمانون: في الميازيب ومضرتها.

الباب السابع والثمانون: في اصلاح الجوامع والمساجد.

الباب الثامن والثمانون: في قراءة القرآن قدام الموتى.

الباب التاسع والثمانون: في غسالين الموتى، نفع الله بهم.

الباب التسعون: في المراصد والمراقب.

الباب الحادي والتسعون: في طباخين الولائم.

الباب الثاني والتسعون: في معرفة الموازين.

الباب الثالث والتسعون: في معرفة المكاييل.

الباب الرابع والتسعون: في معرفة الذهب وصنج الفضة.

الباب الخامس والتسعون: في معرفة الارطال والقناطير.

الباب السادس والتسعون: في معرفة الأقساط.

الباب السابع والتسعون: في معاصر الزيت وغشهم.

الباب الثامن والتسعون: في التبن والتبانين.

الباب التاسع والتسعون: في القرط والقراطين.

الباب المائة: في الأنماط وصناعتها.

الباب الحادي والمائة: في صناع الأخمرة والحرير والوقايا.

الباب الثاني والمائة: في الحصر الميداني.

الباب الثالث والمائة: في الخيزارانيين.

الباب الرابع والمائة: في اللبود واللبادين.

الباب الخامس والمائة: في الأرجوان وصناعته.

الباب السادس والمائة: في العطار.

الباب السابع والمائة: في الأبارين.

الباب الثامن والمائة: في الحلفاء وعدده ورسومه.

الباب التاسع والمائة: في المحامل وصناعها.

الباب العاشر والمائة: في الروايا والقرب.

الباب الحادي عشر والمائة: في الدباغين.

الباب الثاني عشر والمائة: في دباغين الكيمخت.

الباب الثالث عشر والمائة: في دباغ جلود البقر.

الباب الرابع عشر والمائة: في أهل الذمة.

الباب الخامس عشر والمائة: يشتمل على تفاصيل وجمل.

الباب السادس عشر والمائة: في ترتيب التعزير.

الباب السابع عشر والمائة: في مجالس الحكام.

الباب الثامن عشر والمائة: في مجالي الأمراء والولاة.

ملخص أبرز النتائج إن وجدت: بدون.

طبعاته:

طبعة دار الكتب العلمية بيروت لبنان، منشورات محمد علي بيضون، الطبعة الأولى 1424ه -2003م، بتحقيق: محمد حسن محمد حسن إسماعيل، وأحمد فريد المزيدي، ضمن كتاب احتوى على أربع رسائل، هي:

1-كتاب السياسة أو الإشارة في تدبير الإمارة، لأبي بكر محمد بن الحسن المرادي الحضرمي، المتوفى 489ه.

2-ويليه النهج المسلوك في سياسة الملوك.

3-ونهاية الرتبة في طلب الحسبة، كلاهما للشيخ: عبد الرحمن بن عبد الله بن نصر الشيزري، المتوفى 590ه.

4-ويليه نهاية الرتبة في طلب الحسبة، لمحمد بن أحمد بن بسام المحتسب.

نبذة عن الكتاب:

هي رسالة في الحسبة من تأليف محمد بن أحمد بن بسام المحتسب.

وتعد هذه الرسالة (نهاية الرتبة) من الرسائل المتخصصة في الحسبة، ومن أوسع كتب الحسبة، ذكر فيه مؤلفه ما ساد في عصره من آراء وأفكار، وبخاصة عن الأمور المتعلقة بالحسبة، مبيناً الأعباء التي كانت تلقى على عاتق المحتسب، والرسالة تحتوي على (118) باباً في الحسبة، كما سبق.

وأول الرسالة: "قال محمد بن أحمد بن بسام المحتسب: أحمد مَن الحمد له، والنعمة منه، والهداية به، والفضل من عنده".

وآخرها: "فنسأل الله العون والصحة والتوفيق، إنه على ما يشاء قدير، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، وحسبنا الله، ونعم الوكيل، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم".

أما المؤلف فلم تُعرف له ترجمة، ولم نعثر له على تاريخ، وقد قال محقق الطبعة السابقة محمد حسن إسماعيل في مقدمة التحقيق: "فهذا الكتاب قليل الحجم، عظيم الفائدة في الحسبة، لمؤلفه محمد بن أحمد بن بسام المحتسب، ولم نعرف له ترجمة، إلا أنَّ أقدم نسخة للكتاب كانت (سنة 844ه) فهو إذاً قد عاش قبل هذا التاريخ، فإنَّ النسخة لم تكن بخطه، وقد اعتمد ابن بسام على كتاب نهاية الرتبة في طلب الحسبة للشيزري الذي حققناه قبل هذا الكتاب، في نفس المجلد، ولقد اعتمدنا في تحقيق هذا الكتاب على النسخة المطبوعة في مطبعة المعارف ببغداد، التي اعتمدت على نسختين خطيتين:

إحداهما: أحمد الثالث -إستانبول برقم (2304/ عموى) وتقع في (122/ق).

والثانية: نسخة دار الكتب المصرية -الخزانة التيمورية، تحت رقم (614/2269).

ومن طبعاته أيضاً:

1-طبعة دار الحداثة للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت، ط1، 1990م.

2-طبعة بتحقيق: حسام الدين السامرائي، مطبعة المعارف بغداد 1968م.

والله أعلم.



عدد مرات القراءة 286
تنويه: الهدف من الموسوعة هو جمع المواد الاحتسابية، ونشرها لا يعني بالضرورة الموافقة على محتواها، ولا يتحمل الموقع أي مسؤولية عن صحة وصواب المواد المنشورة
وفي حال رغبة أي من أصحاب الكتب والرسائل العلمية المنشورة في حذفها فنرجو التواصل معنا على البريد الإلكتروني derasat@almohtasb.com
جميع الحقوق محفوظة لموقع المحتسب © 2018